الأخبار » بيانات وتصريحات

جبهة العمل الطلابي التقدمية: ضرورة تحييد المؤسسات التعليمية عن أيّ مناكفاتٍ سياسية، ودعوة وطنية لحماية جامعة الأقصى من التجاذبات الفئوية وحسابات الانقسام

09 آب / أغسطس 2016

جبهة العمل الطلابي التقدمية: ضرورة تحييد المؤسسات التعليمية عن أيّ مناكفاتٍ سياسية، ودعوة وطنية لحماية جامعة الأقصى من التجاذبات الفئوية وحسابات الانقسام

دعت جبهة العمل الطلابي التقدمية في جامعة الأقصى إلى ضرورة تحييد المؤسسات التعليمية عن أيّ مناكفاتٍ سياسية بين طرفي الانقسام، والتوقّف عن تصعيد أزمة جامعة الأقصى ودفعها لدائرة الاستقطاب والتجاذب السياسي الفئوي، والذي وصل لحدّ التلويح بسحب الإعتراف من الجامعة وسحب اعتمادات شهادات الخريجين والنقل الإداري للموظفين إلى خارج الجامعة، في الوقت الذي يمر به المجتمع الفلسطيني بظروف سياسية واجتماعية صعبة ومعقدة، وفي الوقت الذي تعاني فيه الجامعات الوطنية من أزمات مؤسسية انعكست سلباً على المسيرة التعليمية وحياة الطلبة الجامعية.

كما وأكّدت جبهة العمل الطلابي التقدمية على ضرورة إيجاد حلٍ موضوعي وآمن لأزمة الجامعة يتجاوز أيّ اعتبارٍ مصلحي لطرفي الانقسام يأتي على حساب مصلحة جامعة الأقصى ومصلحة طلبتها في الحصول على تعليمٍ أكاديمي معتمد وغير مرتبط بمزاجية ومصلحية المتناحرين على سلطة الجامعة وقيادة دفتها، كما وجهت جبهة العمل الطلابي التقدمية دعوة وطنية لجماهير شعبنا وللقيادات السياسية ومؤسسات المجتمع الأهلي بضرورة الالتفاف حول هذا الصرح الوطني وحماية مكانته، وضرورة الدّفع باتجاه إخراج جامعة الأقصى وطلبتها من دوامة المناكفات والتجاذبات السياسية.

جبهة العمل الطلابي التقدمية

جامعة الأقصى

9/8/2016

جبهة العمل الطلابي التقدمية: ضرورة تحييد المؤسسات التعليمية عن أيّ مناكفاتٍ سياسية، ودعوة وطنية لحماية جامعة الأقصى من التجاذبات الفئوية وحسابات الانقسام

دعت جبهة العمل الطلابي التقدمية في جامعة الأقصى إلى ضرورة تحييد المؤسسات التعليمية عن أيّ مناكفاتٍ سياسية بين طرفي الانقسام، والتوقّف عن تصعيد أزمة جامعة الأقصى ودفعها لدائرة الاستقطاب والتجاذب السياسي الفئوي، والذي وصل لحدّ التلويح بسحب الإعتراف من الجامعة وسحب اعتمادات شهادات الخريجين والنقل الإداري للموظفين إلى خارج الجامعة، في الوقت الذي يمر به المجتمع الفلسطيني بظروف سياسية واجتماعية صعبة ومعقدة، وفي الوقت الذي تعاني فيه الجامعات الوطنية من أزمات مؤسسية انعكست سلباً على المسيرة التعليمية وحياة الطلبة الجامعية.

كما وأكّدت جبهة العمل الطلابي التقدمية على ضرورة إيجاد حلٍ موضوعي وآمن لأزمة الجامعة يتجاوز أيّ اعتبارٍ مصلحي لطرفي الانقسام يأتي على حساب مصلحة جامعة الأقصى ومصلحة طلبتها في الحصول على تعليمٍ أكاديمي معتمد وغير مرتبط بمزاجية ومصلحية المتناحرين على سلطة الجامعة وقيادة دفتها، كما وجهت جبهة العمل الطلابي التقدمية دعوة وطنية لجماهير شعبنا وللقيادات السياسية ومؤسسات المجتمع الأهلي بضرورة الالتفاف حول هذا الصرح الوطني وحماية مكانته، وضرورة الدّفع باتجاه إخراج جامعة الأقصى وطلبتها من دوامة المناكفات والتجاذبات السياسية.

جبهة العمل الطلابي التقدمية

جامعة الأقصى

9/8/2016

انشر عبر